اهم ما تريد معرفته عن التقشير الكيميائى

اهم ما تريد معرفته عن التقشير الكيميائى
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يتم تنفيذ التقشير الكيميائي عن طريق وضع محلول كيميائي على الجلد لإزالة الطبقات العلوية منه عندما يعاود الجلد النمو، فإنه يصبح أكثر سلاسة ونعومة وفي حالة التقشير الخفيف أو المتوسط  قد يكون من الضروري تكرار هذا الإجراء أكثر من مرة لتحقيق النتائج المرغوبة.

دعنا نتعرف اكثر عن التقشير الكيميائى من خلال هذا المقال

يتم استخدام التقشير الكيميائي لعلاج التجاعيد وتغير لون البشرة والندوب التي عادة ما تكون على الوجه ويمكن استخدامه بمفرده أو بالاشتراك مع اجراءات تجميلية أخرى يمكن إجراء التقشير الكيميائي على مستويات مختلفة من العمق مع مدى يتراوح بين الخفيف والعميق ويؤدي التقشير الكيميائي العميق إلى تحقيق أفضل النتائج ولكن يستغرق وقتًا أطول للتعافي.


ماهو التقشير الكيميائى

تتمثل العلاجات التجميلية في تطبيق محلول على الوجه واليدين والرقبة، يهدف إلى تجديد البشرة وتنشيط نمو الخلايا الجديدة لبشرة أكثر نعومة وتجعيد أقل. الهدف الرئيسي لهذا العلاج هو تحسين مظهر الجلد.

استخدام التقشير الكيميائى

يستخدمه أطباء الجلد للحد من ظهور الخطوط الرفيعة والتجاعيد أو لعلاجها.

– حب الشباب

– توسيع المسام

– تندب

– احمرار

تهدف هذه العبارة إلى تعبير عن الرغبة في تقليل ظهور الخطوط الدقيقة في منطقة تحت العينين وحول الفم.

– العلاج للتجاعيد المتأتية من ضرر الشمس وعملية الشيخوخة.

– فرط تصبغ

– الكلف

– تفاوت لون البشرة واحمرارها

أنواع التقشير الكيميائى

هناك ثلاثة أنواع من التقشير الكيميائي وهي التقشير السطحي والمتوسط والعميق.

1-عملية التقشير السطحي تعتمد على استخدام أحماض خفيفة مثل حمض ألفا هيدروكسي لإزالة الجلد بلطف، حيث يتغلغل فقط في الطبقة الخارجية من الجلد.

2- التقشير المتوسط يتم استخدام حمض الجليكوليك أو حمض ثلاثي كلورو أسيتيك للوصول إلى الطبقة المتوسطة والخارجية من الجلد، وهذا يجعله أكثر فعالية في إزالة الخلايا الجلدية التالفة.

3- التقشير العميق  يخترق تماماً الطبقة المتوسطة من الجلد لإزالة الخلايا التالفة، وعادة ما يتم استخدام التقشير بواسطة الفينول أو حمض ثلاثي كلوراسيتك لذلك.


كيف  تستعد للتقشير الكيميائي

اولا اختر طبيباً يتمتع بمعرفة بأمراض الجلد والعمليات مثل طبيب أمراض جلدية أو جراح أمراض الجلد. فالنتائج لهذه العملية تختلف وتعتمد على خبرة الشخص القائم بها قد يحدث مضاعفات جراء التقشير الكيميائي، ومنها الإصابة بالالتهابات والتشوهات الدائمة إذا تم تنفيذه بطريقة غير صحيحة.

قبل التقشير، قد تحتاج أيضًا إلى الآتي:

استخدام الأدوية المضادة للفيروسات: قد يصف الأطباء دواء مضاد للفيروسات قبل وبعد العلاج للمساعدة في الوقاية من العدوى الفيروسية.

من الممكن أن ينصح الطبيب باستخدام كريم الريتينويد، مثل تريتينوين (أفيتا، ريتن أ) لبضعة أسابيع قبل بدء العلاج به وذلك لتعزيز عملية الشفاء.

يمكن للطبيب أن يوصي بتناول مادة تبييض مثل الهيدروكينون أو استخدام كريم الريتينويد، أو كلاهما، قبل أو بعد القيام بالعملية للحد من مخاطر الآثار الجانبية.

من الأفضل تجنب التعرض لأشعة الشمس بدون حماية  فقد يؤدي التعرض لفترة طويلة لأشعة الشمس قبل الإجراء الجراحي إلى تحول تلون البشرة بشكل غير منتظم ودائم في المناطق التي تمت معالجتها قم بمناقشة وسائل الوقاية من أشعة الشمس مع الطبيب وتحديد الحد المقبول من التعرض لها.

يجب أن تتجنب بعض العلاجات التجميلية وبعض أنواع منتجات إزالة الشعر  قبل أسبوع من القيام بالتقشير يجب أن تتوقف عن استخدام تقنيات إزالة الشعر مثل التحليل الكهربائي أو كريمات إزالة الشعر.

يجب أيضًا تجنب استخدام صبغات الشعر أو عمليات التمويج الدائمة أو تسريحات الشعر أو الأقنعة الوجهية أو القشور الوجهية في الأسبوع الذي يسبق التقشير.

يجب أن تتجنب حلاقة المناطق التي ستتم معالجتها قبل 24 ساعة من التقشير.

تحتاج إلى تنظيم وسيلة للرجوع إلى المنزل في حال تحتاج إلى تخدير أثناء إجراء العملية الطبية.

بشكل عام يتم إجراء التقشير العميق في العيادة وقد يمكن أيضًا إجراءه في مستشفى جراحي خارجي.

قبل القيام بالإجراء  قد يقومون بربط شعرك إلى الوراء وتنظيف وجهك  ومن الممكن أيضًا تطبيق حماية للعين مثل النظارات الواقية أو الشاشة.

يمكن لطبيبك استخدام مخدر موضعي لتخدير المنطقة، خاصة إذا كنت ستخضعين لتقشير عميق.

فيما يتعلق بعملية التقشير العميق يستخدم الطبيب أيضًا تخديرًا موضعيًا وتخديرًا لمناطق واسعة.

من المرجح أن تقوم بهذا الإجراء على وجهك ورقبتك، خصوصاً إذا كنت تخضع لعملية تقشير عميقة بالإضافة إلى ذلك  ستتلقى حقنة وريدية وستتم مراقبة معدل نبضات قلبك عن قرب.

أثناء عملية التقشير اللطيف  يتم استخدام كرة قطنية أو قطعة قماش أو فرشاة لتطبيق محلول كيميائي مثل حامض الساليسيليك على المنطقة المعالجة  ويبدأ الجلد في التفتيح وقد يحدث شعور بالوخز الخفيف عند الانتهاء من العملية  يتم إزالة المحلول الكيميائي أو استخدام محلول معادل لتحقيق التوازن.

أثناء إجراء التقشير الكيميائي المتوسط، سوف يستخدم الطبيب شاشًا أو إسفنجة مخصصة لتطبيق المحلول الكيميائي على وجهك، والذي قد يحتوي على حمض الجليكوليك أو حمض ثلاثي كلورو أسيتيك.

يمكن إضافة اللون الأزرق إلى حمض الخليك ثلاثي كلورو، المعروف بالتقشير الأزرق. ستبدأ البشرة في التفتيح، وسيراقب الطبيب وضع ضغط بارد على البشرة.

يمكن أن تشعر بوخز أو حرقان يدوم لمدة تصل إلى 20 دقيقة. لن تحتاج إلى المحلول المعادل ،على الرغم من أنه قد يوفر لك مروحة يدوية لتبريد بشرتك.

إذا اخترت استخدام التقشير الأزرق، فإن لون بشرتك سيكون باللون الأزرق وقد يستمر هذا اللون لعدة أيام بعد عملية التقشير.

أثناء إجراء التقشير الكيميائي العميق سيتم تخديرك لتطبيق الفينول على جلدك، مما سيؤدي إلى تحويل لون بشرتك إلى الأبيض أو الرمادي. سيتم إجراء العملية على أجزاء الجلد لمدة 15 دقيقة، للحد من تعرض الجلد للحمض.


سلبيات ومخاطر التقشير الكيميائى

يمكن أن يتسبب التقشير الكيميائي في ظهور تأثيرات جانبية متنوعة بما في ذلك:

الجلد يصبح أحمر اللون ويتقشر ويتورم  بعد التعافي الطبيعي من التقشير الكيميائي  يظهر الجلد الذي تعرض للعلاج بأحمرار في المنطقة وقد يستمر هذا الاحمرار لبضعة أشهر بعد التقشير الكيميائي المتوسط أو العميق.

نادرًا ما يؤدي القشر الكيميائي إلى حدوث تندب وعادةً ما يحدث ذلك في الجزء السفلي من الوجه. ويمكن أن تقلل المضادات الحيوية والأدوية الستيرويدية من مظهر هذه الندبات.

تحدث تغيرات في لون البشرة عادةً ما يؤدي التقشير الكيميائي إلى تغيير لون البشرة التي تخضع لهذا العلاج حيث يمكن أن يكون أغمق من المعتاد (فرط التصبغ) أو أفتح من المعتاد (نقص التصبغ) يكون فرط التصبغ أكثر شيوعًا بعد التقشير السطحي  في حين يكون نقص التصبغ أكثر شيوعًا بعد التقشير العميق وتكون هذه المشكلات شائعة بشكل أكبر لدى الأشخاص ذوي البشرة الداكنة أو السمراء و يمكن أن تستمر لفترة طويلة في بعض الأحيان.

يمكن أن يتسبب التقشير الكيميائي في حدوث التهاب بكتيري أو فطري أو فيروسي، مثل انتشار فيروس الهربس الذي يسبب قروح الزكام.

يمكن أن يتعرض القلب أو الكلى أو الكبد للأضرار يستخدم حمض الكربوليك (الفينول) في إزالة الطبقة الخارجية للجلد بواسطة تقشير كيميائي عميق وهذا يمكن أن يسبب ضررًا لعضلة القلب وعدم انتظام ضربات القلب كما يمكن أن يؤثر الفينول سلبًا على الكلى والكبد وللتقليل من التعرض للفينول، يتم تنفيذ التقشير الكيميائي العميق لجزء واحد من البشرة في كل مرة  وبفترات زمنية تتراوح بين 10 إلى 20 دقيقة.

قد يكون التقشير الكيميائي غير مناسب لكل الأشخاص  وقد ينصح الطبيب بعدم استخدام التقشير الكيميائي بشكل عام أو بعض أنواعه في الحالات التالية:

عند تناول دواء الإيزوتريتينوين عن طريق الفم لعلاج حب الشباب (مثل مايوريسان وكلارافيس وغيرها) خلال الستة أشهر الماضية.

إذا كان لديك تاريخ مرضي شخصي أو عائلي يتعلق بتشكل مناطق مجعدة بالجسم بسبب زيادة نمو النسيج الندبي (الجدرة).

إذا كنتِ امرأة حاملاً

إذا كنت تعاني من تكرار أو شدة انتشار نزلة البرد.

متى يجب تجنب التقشير الكيميائى

التقشير الكيميائي غير مناسب لجميع أنواع البشرة، لذلك فإنه لا يتناسب مع صاحبات البشرة الداكنة للغاية نظرًا لإمكانية تسببه في التصبغ المفقود للبشرة أو عدم توحد لونها.

يُنصح الأطباء بتجنب إجراء التقشير الكيميائي في الحالات التالية لما يمثله من خطورة.

خلال الستة أشهر السابقة للتقشير الكيميائي، استخدمت دواء الايزوتريتينوين لعلاج حب الشباب.

- وجود تاريخ شخصي أو أسري سابق للإصابة بحالة زيادة نمو الأنسجة الندبية (الجدرة).

الحمل.

- تعرض مراراً وتكراراً لإصابات قرح البرد (الهربس البسيط) بشكل مكثف أو شديد.

حيث قد تؤدي استخدام حبوب منع الحمل إلى حدوث تصبغ غير طبيعي بعد إجراء عملية التقشير.

يشير وجود تاريخ أسري للإصابة باضطرابات تصبغ البشرة إلى وجود سجل عائلي لحالات مشابهة من اضطرابات تغير لون البشرة.

 اهم التعليمات اثناء و بعد التقشير الكيميائي 

من أجل ضمان فعالية القشرة الكيميائية وتجنب التأثيرات الجانبية والمضاعفات المحتملة يجب على المرء أن يلتزم بتعليمات الطبيب بدقة ويستخدم الأدوية الموصوفة بانتظام. ويجب أن يأخذ بعض الأمور في الاعتبار، بمن فيها:

تجنب استخدام مستحضرات التجميل لمدة 5-7 أيام بعد إجراء عملية التقشير السطحي أو المتوسط، وأيضًا لفترة تحددها الطبيب في حالة القيام بتقشير عميق.

يجب استخدام واقي الشمس في الأوقات التي تلي جلسات التقشير السطحي وتجنب التعرض للشمس بشكل كامل حتى يتم شفاء الجلد في حالة التقشير العميق لمدة تتراوح بين 3 إلى 6 أشهر.

تم استخدام المرطب الموصوف من قبل الطبيب بانتظام.

استخدم رذاذ الماء على المناطق المعالجة لتخفيف الالتهاب والاحمرار وتهدئة البشرة.

تجنب إزالة الشعر من الوجه حيث أن الطبقة الجلدية الجديدة تكون حساسة جداً، وهذا قد يتسبب في التندب.

يقوم الطبيب بتوصية بمستحضرات مثل التريتينوين أو الهيدروكينون للاستخدام بعد إجراء التقشير الكيميائي، ويجب أن يتم الالتزام واتباع التعليمات بدقة.

السعي لتناول الأدوية المضادة للفيروسات لفترة مدتها 10 إلى 14 يومًا أو طبقًا لتوصية الطبيب، بهدف الوقاية من الإصابة بالعدوى.

استخدام واقي الشمس يومياً بعد استعادة صحة البشرة قبل الخروج.

في النهاية، من الضروري اختيار طبيب جلدية ذو ثقة لإجراء عملية التقشير الكيميائي من أجل ضمان تحقيق نتائج مرضية وتجنب حدوث أي مضاعفات محتملة.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جلدية

دكتورة مروه مصطفى اخصائي جلدية وتناسلية في الشيخ زايد

دكتورة مروه مصطفى

اخصائي جلدية وتناسلية

التقييم :

دكتورة جلدية

الكي الكهربائي, تفتيح البشره, حساسيه الجلد, علاج الطفح الجلدي, علاج الصدفيه

سعر الكشف: 350 جنيه

العنوان: الشيخ زايد الحي السابع المجاوره ... الشيخ زايد , الجيزة