داء السكري عند الأطفال وأعراضه

داء السكري عند الأطفال وأعراضه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

عندما يزيد عمر الطفل أو يرتفع معدل الوزن، يزداد خطر الإصابة بداء السكري لدى الأطفال.

زادت مؤخرًا نسبة إصابة الأطفال بداء السكري، وهو مرض يمنع الطفل من الاستمتاع بحياته العادية مثل باقي الأطفال. فهل هو وراثي ولا مرض مكتسب ؟


تعرف على مرض السكري عند الأطفال

الجلوكوز هو مادة أساسية لصحة الإنسان وللحفاظ على نشاطه اليومي، ويفرز الجسم بشكل مستمر الأنسولين ليتحول الجلوكوز إلى طاقة ولنشاط الجسم، ولكن عند إصابة الطفل بمرض السكري فإن الجسم يتوقف عن إفراز الأنسولين وترتفع مستويات السكر في الجسم، وبالتالي يحتاج الطفل إلى حقن الإنسولين بشكل مستمر لتحويل السكر إلى طاقة في الجسم.

الأعراض التي تدل على إصابه الطفل بمرض السكري

يتسم بزيادة التبول والتردد على  الحمام بشكل متكرر خلال اليوم، وخاصة في فترة الليل، كما قد يحدث تبول غير متحكم به أثناء النهار.

رائحة البول تكون نفاذه.

زيادة العطش .

جفاف الفم.

رائحة النفس غير مستحبه .

فقدان الوزن .

زيادة الشعور بالجوع.

الرغبه فى تناول السكريات باستمرار.

الخمول فى معظم الوقت.

النوم والنعاس أغلب الوقت.

الشعور بزغللة في العين.

بطء التئام الجروح.

هل مرض السكرى وراثي أم مكتسب؟ 

لا يعرف السبب الرئيسي وراء الإصابة بمرض السكري لدى الأطفال، ولكن العوامل الوراثية والبيئية لها دور في ذلك. يمكن أن يتعرض الطفل لبعض الفيروسات التي تهاجم جهاز مناعته وتصيب بطريقة خاطئة خلايا البنكرياس، مما يؤدي إلى إنتاج كمية قليلة جدًا من هرمون الأنسولين.

قد يؤدي ذلك إلى تراكم السكر في الدم وارتفاع مستواه، ما قد يسبب مشاكل خطيرة إذا لم يتم اكتشافه في مراحله المبكرة أو لم يتم الالتزام بالعلاج والتهاون فيه.


مضاعفات مرض السكري للاطفال : 

مرض السكري من الأمراض الطويلة الأمد التي تشكل تهديداً على أعضاء الجسم وتمثل خطراً على الحياة في أي وقت يرتفع فيه مستوى السكر في الدم.

 إن لم يعالج قد يؤثر على:

القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم.

تلف الأعصاب الطرفية: عندما يزيد مستوى السكر في الدم، يتم تدمير الشعيرات الدموية الصغيرة التي تغذي أطراف الطفل، مما يسبب له الشعور بالألم والتنميل والخدر لفترة طويلة.

تعد ضعف العظام وهشاشتها ناتجة عن نقص كثافة المعادن فيها.

تضرر شبكية العين تسبب مشاكل في الإبصار 

كيف نتعامل مع طفل مرض السكري؟

إذا كان الطفل يتجه إلى المدرسة أو النشاطات الرياضية ، فيتوجب إبلاغ المعلمين والمدربين بعلامات ارتفاع وانخفاض مستوى السكر في الدم وكيفية التعامل معها ، وتوفير جهاز قياس السكر وحقنة الأنسولين مع بعض الحلويات في حالة حدوث انخفاض فجائي في السكر.

 أعراض تدل على انخفاض السكر

زيادة التعرق .

زيادة وسرعه ضربات القلب.

 الإرهاق والشحوب .

الدوخة والتعب.

الشعور بالصداع .

 الرؤية تكون غير واضحه .

عند ملاحظة تلك الأعراض، يجب أن يتم إعطاء الطفل مشروبًا سكريًا، مثل كوب عصير أو ماء بسكر، بسرعة. وبعد ذلك يجب قياس نسبة السكر في الدم، وإذا ارتفعت إلى أكثر من 80، يجب الذهاب إلى المستشفى على الفور.


طرق الوقاية من مرض السكرى : 

في تحديد العلاج المناسب، يتم النظر في التشخيص الصحيح للحالة، وكذلك عمر المريض ومستويات السكر التي يعاني منها. ويوجد طرق تساعد على عدم ارتفاع السكر والوقاية منه

ممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر .

تَناول الطعام الصحي والبعد تمامًا عن الأطعمة الحلوة وتقليل استهلاك الأطعمة ذات النشويات.

انقاص الوزن في حالة السمنة.

تنظيم مواعيد تناول الوجبات.

تستبدل السكريات الضارة بالفواكه الطبيعية وتلتزم بالكميات الموصى بها لكل طفل.

زيادة تناول الأطفال للخضروات الورقية والفواكه والحبوب الكاملة.

ينصح بقياس مستوى السكر في دم الطفل باستمرار، وخاصة قبل الذهاب إلى النوم.

تجنب تناول الأطعمة المقلية والوجبات الغذائية الغنية بالكربوهيدرات.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اطفال وحديثي الولادة