اعراض مرض السكري واسبابه وانواعه وكيفية التعامل معه

اعراض مرض السكري واسبابه وانواعه وكيفية التعامل معه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

ما هو مرض السكر؟

مرض السكري يتضمن مجموعة من الحالات التي تؤثر على قدرة الجسم على معالجة الجلوكوز في الدم (السكر) نتيجة لعدم قدرته على إنتاج الأنسولين، وهو هرمون يتم إنتاجه في البنكرياس، أو بسبب مقاومة الجسم للأنسولين.


 ما أسباب مرض السكري؟ 

يمكن أن يحدث مرض السكر نتيجة لعدد من العوامل المتنوعة، بما في ذلك زيادة الوزن والدهون في الجسم، ووجود تاريخ عائلي بمرض السكر (الجينات)، وتناول نظام غذائي غير صحي، ونمط حياة غير مستقر خلال الحمل، وزيادة الضغط وغيرها. الأنواع الثلاثة لمرض السكر لها أسباب مختلفة، وهي موضحة بالتفصيل في الجزء السفلي.

أسباب مرض السكر من النوع الأول

يعتقد أن مرض السكري من النوع الأول ينجم عن اضطراب داخلي يرتبط بجهاز المناعة. فعادةً ما يقوم الجهاز المناعي، المسئول عن حماية الجسم من الأمراض والفيروسات والبكتيريا، بمهاجمة الخلايا الحيوية التي تنتج الأنسولين. وبسبب نقص الأنسولين أو عدم وجوده في الجسم، يبدأ السكر في التجمع في الدم.


أسباب مرض السكر من النوع 2

يعتبر مرض السكري من النوع 2 مرضًا مزمنًا شائعًا بين فئتي المراهقين والبالغين، ويحدث عندما تقاوم خلايا العضلات والدهون والكبد في جسم الفرد الأنسولين. نتيجةً لهذه المقاومة، يصبح الأشخاص عُرضةً لزيادة الوزن، وإذا لم يقموا بتغيير نمط حياتهم الغذائي وممارسة النشاط البدني، يتراكم السكر في الدم، مما يؤدي في النهاية إلى إصابتهم بمرض السكري من النوع 2.

يتزايد خطر الإبتلاع بالسكري النوع الثاني عن طريق:

  • نظام غذائي غير صحي ذو وفرة من النشويات والكربوهيدرات والدهون المشبعة.
  • نمط الحياة المستقر والهادئ بمستوى ضعيف من النشاط البدني والتمارين الرياضية.
  • الاستخدام الزائد عن الحد للكحول.
  • يثير التوتر الزائد نمطًا غير صحي للحياة.

أسباب سكر الحمل

سكر الحمل هو حالة تحدث نتيجة لعدم قدرة جسم المرأة الحامل على إفراز المزيد من الأنسولين اللازم لتلبية احتياجاتها الجسدية خلال فترة الحمل. وعادة ما يزول هذا الحال بعد الولادة ويمكن علاجها باتباع الإرشادات الطبية.


 أنواع مرض السكري 

هناك ثلاثة أصناف رئيسية من مرض السكر، وهي النوع الأول والنوع الثاني وسكر الحمل. تختلف أسباب المرض وعلاجه وإدارته بناءً على النوع الذي يعاني منه المريض.

  • السكري النوع 1 يعد هذا المرض منتشرًا بشكل كبير بين المراهقين والأطفال، على الرغم من امكانية حدوثه في أي عمر. إذا كنت مريضًا بالسكري من النوع 1، فذلك يعني أن البنكرياس لديك ينتج كمية قليلة من الأنسولين أو لا ينتجه على الإطلاق. لذلك، يحتاج المرضى لاستخدام حقن الأنسولين يوميًا لضبط مستوى السكر في الدم.
  • مرض السكر النوع الثاني يختلف عن النوع الأول بأنه ينتشر أكثر بين البالغين. ويمثل حوالي 90 في المائة من جميع حالات السكر، وفقًا للاتحاد الدولي لمرض السكر. في السكر النوع الثاني، الجسم غير قادر على استخدام الأنسولين بفاعلية كما ينتجه البنكرياس. ويمكن السيطرة على السكر النوع الثاني من خلال نمط حياة صحي مثل نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة بانتظام، بالإضافة إلى تناول الأدوية.
  • يحدث سكر الحمل عندما تكون مستويات الجلوكوز في الدم مرتفعة لدى النساء الحوامل. على الرغم من أن سكر الحمل قد يتسبب في مضاعفات للجنين والأم، إلا أنه يختفي عادة بعد الحمل. ومع ذلك، فإن الأم والطفل قد يكونان أكثر عرضة للإصابة بمرض السكر من النوع 2 في وقت لاحق من حياتهما.

الفرق بين مرض السكري من النوع 1 والنوع 2

تعتمد الاختلاف الأساسي بين مرض السكر من النوع 1 والنوع 2 على العلاقة بين الجسم والأنسولين. عندما يكون الشخص مصابًا بمرض السكر من النوع 1، فإن أعراضه غالبًا تظهر بشكل أسرع من الشخص المصاب بمرض السكر من النوع 2. في حالة مرض السكر من النوع 1، يهاجم الجهاز المناعي الخلايا المنتجة للأنسولين. في حالة مرض السكر من النوع 2، ينتج الجسم كمية غير فعالة أو غير كافية من الأنسولين.

ما زالت معالجة مرض السكري من النوع الأول غير معروفة، بينما يتناول المصابون بهذا المرض الأنسولين كعلاج. يمكن التحكم في مرض السكري من النوع الثاني، وفقاً لشدته، عن طريق الأدوية الموصوفة وممارسة الرياضة وتغيير نمط الحياة والنظام الغذائي.

أعراض مرض السكري 

في حال تأثرت إنتاجية الأنسولين أو امتصاصه في جسمك بسبب مرض السكر، قد تظهر لديك مجموعة متنوعة من الأعراض. وبما أن هناك ثلاثة أنواع مختلفة من مرض السكر، فإن الأعراض التي قد تظهر تعتمد على نوع وسرعة تطور مرض السكر. من الأهمية بمكان أن تبقى على علم بأي تغيرات غير طبيعية في قدرتك على التحمل وشهيتك وحالتك العامة. يمكن أن يساعد الكشف المبكر عن مرض السكر وعلاجه في منع حدوث المضاعفات الطبية.

يجب أن نكون حذرين تجاه الأعراض العامة لمرض السكر، وهي التي يجب علينا الانتباه إليها.

  • زيادة التبول شكل متكرر.
  • انخفاض الطاقة أو التعب المستمر.
  • الشعور بالوخز أو الشلل في أطراف اليدين والقدمين.
  • على الرغم من تناول الطعام بانتظام، يظهر الشعور بالجوع أو العطش بشكل متزايد.
  • الرائحة العطرة للفم تشبه نكهة الحلوى أو الفاكهة.
  • جروح بطيئة في الشفاء.

أعراض مرض السكر من النوع الأول

في حالة الإصابة بمرض السكري من نوع 1، قد تظهر الأعراض فجأة دون سابق إنذار. يتشابه هذا النوع من المرض مع النوع الثاني الأكثر انتشاراً في بعض العلامات المشتركة، والأعراض الرئيسية للسكري هي فقدان الوزن غير المتوقع. ومن المعروف أن الأعراض التالية تحدث بعد بعض أنواع الأمراض الفيروسية.

  • مستويات عالية بشكل غير طبيعي من العطش
  • الشعور بالجوع حتى بعد الأكل
  • جفاف في الفم
  • القيء وأعراض أخرى لاضطراب المعدة
  • كثرة التبول
  • فقدان الوزن بشكل غير متوقع يحدث حتى عند اتباع أنماط طبيعية في الشهية والأكل.
  • التعب
  • تشوش الرؤية

أعراض مرض السكري من النوع 2

هناك العديد من الأشخاص الذين يشبهون مرض السكر من النوع 1، ولكن مع بعض الاختلافات. وعلى الرغم من ذلك، نظرًا للتأثير الذي يتسببه نمط الحياة في ظهور العديد من أعراض مرض السكر من النوع 2، فإنها تظهر عادةً تدريجيًا مع مرور الوقت. في بعض الحالات، قد تكون أعراض المرض طفيفة للغاية بحيث يصعب اكتشافها من قبل المرضى. لذلك، إذا كنت مصابًا بزيادة في الوزن وتجاوزت سن الـ30، ولديك سجل عائلي للإصابة بمرض السكر أو ارتفاع ضغط الدم، فيجب عليك أن تجري اختبار الجلوكوز حتى بدون وجود أعراض. عند ظهور أعراض مرض السكر، ستكون على النحو التالي:

  • مستويات عالية بشكل غير طبيعي من العطش
  • الشعور بالجوع حتى بعد الأكل
  • كثرة التبول
  • تسبب فقدان الوزن المفاجئ في العديد من الحالات، حتى مع اتباع أنماط طبيعية في الشهية وتناول الطعام.
  • التعب
  • تشوش الرؤية
  • تقرحات الجسم التي تلتئم ببطء
  • زيادة عدد الإصابة بالالتهابات

أعراض سكر الحمل

في بعض الأحيان، يكون من الصعب التفريق بين الأعراض الجانبية العادية للحمل والأعراض المميزة لمرض سكر الحمل. قد لا تعاني الكثير من النساء الحوامل من أي أعراض لمرض السكر، على الرغم من أنه يمكن أن يتم تشخيص الحالة خلال زيارة الطبيب الروتينية بالكشف عن وجود سكر في بول الأم.

  • عطش أكثر من اللازم.
  • زيادة معدل التبول (إفراز كميات أكبر من المعتاد من البول في النساء الحوامل).
  • رغم أن تعب الحمل يعتبر طبيعيًا أيضًا، إلا أنه
  • يتم تحديد وجود السكر في البول، والذي يمكن اكتشافه أثناء الفحص المنتظم لدى الطبيب.

متى تقوم بزيارة الطبيب لعلاج السكر؟

إذا كانت لديك تغيرات غير عادية في القدرة على التحمل، أو الشهية، أو العطش، أو الشعور العام بالإعياء، يُوصى بزيارة الطبيب. يُنصح هؤلاء الذين لا يمارسون تمارين رياضية كافية، أو لديهم نمط حياة خامل، أو لديهم سجل عائلي للإصابة بمرض السكر بطلب المساعدة الطبية إذا لاحظوا أعراض مرض السكر. يُمكن التحكم في مرض السكر من النوع 2، وهو النوع الأكثر شيوعًا، من خلال توجيهات طبية واستخدام الأدوية وإجراء تعديلات على نمط الحياة.

 عوامل خطر مرض السكري 

قد يكون مرض السكر الذي لم يُكتشف ذاتياً مُهدداً للصحة. وبناءً على نوع المرض، قد يكون هناك حاجة لتناول دواء يومياً. في حال عدم التشخيص وعدم العلاج، فإنك تعرض نفسك لخطر الإصابة بمضاعفات طبية.

عوامل الخطر لمرض السكري من النوع 1

المعاملة الأكبر للتأثر بمرض السكر من النوع 1 عند الأطفال هي إذا كان أحد الوالدين أو أخوهم يعاني أيضًا من هذا المرض. يمكن أن يسبب التعرض المبكر لمرض فيروسي محدد زيادةً في خطر الإصابة بمرض السكر من النوع الأول للطفل، وهو الحال أيضًا في وجود الأجسام المضادة الذاتية الضارة.

عوامل الخطر لمرض السكري من النوع 2

بينما بعض عوامل خطر الإصابة بمرض السكر من النوع 2 ليست في متناول يديك، إلا أن العديد منها مرتبط بنمط حياتك الشخصي وممكن تحسينه. يمكن تعديل العوامل الرئيسية للمخاطر - البدانة والنشاط البدني الضعيف والتغذية السيئة - من خلال تناول طعام صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، على الرغم من أن بعض العوامل الأخرى مثل العمر والتاريخ العائلي والوراثة يتحكم بها المريض.

  • السمنة: السمنة عامل رئيسي.
  • زيادة الكسل الجسدي يزيد من احتمالية الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • تؤدي وجود سدلة عائلية لدى الوالد أو الشقيق إلى زيادة خطر إصابتك بنفس الحالة.
  • تشير الأبحاث إلى أن السود واللاتين والآسيويين قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالسكري من النوع الثاني.
  • كلما تقدمت في العمر، زادت فرصتك في تعرضك لهذه الحالة، وخاصة بعد بلوغك سن الثلاثين.
  • قبل حدوث الإصابة بداء السكري: إذا كنت تعاني من ارتفاع مستوى السكر في الدم، فإن خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني يزداد أيضًا.
  • سكر الحمل يزيد من احتمالية الإصابة بسكري النوع الثاني لدى النساء الحوامل، وخاصةً للنساء اللواتي أنجبن طفلاً يزيد وزنه عن 4.1 كجم.

عوامل خطر الإصابة بسكر الحمل

هنالك عدة عوامل تعتبر عوامل خطر لمرض سكر الحمل، ومن بين أهم هذه العوامل هي أن يكون لدى المرأة التي تحمل المرض المسبق للسكري أو أن تكون قد عانت سابقًا من سكر الحمل في حمل آخر. وبينما تشترك بعض العوامل الخطر - مثل السمنة، والمرض المسبق للسكري، والوراثة، والنشاط البدني المتدني - مع مرض السكري من النوع 2، إلا أن النساء اللواتي يعانين من متلازمة تكيس المبيض المتعددة الكيسات يكونن أكثر عُرضة لإصابة بسكر الحمل. وفيما يلي نستعرض عوامل الخطر لسكر الحمل:

  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • الخمول البدني.
  • عانت من سكر الحمل في الحمل السابق.
  • الإصابة بمقدمات السكر.
  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.
  • جل عائلي وي لأي نوع من أنواع مرض السكر.
  • أنت تملك تجربة سابقة في إنجاب طفل يتجاوز وزنه 4.1 كجم.
  • تشير الأبحاث إلى أن النساء ذوات الأصول الإفريقية والآسيوية واللاتينية قد يكونن أكثر عُرضة للإصابة بمرض سكر الحمل.

 مضاعفات مرض السكري 

رغم انتشارها وطبيعتها المزمنة، يمكن علاج مرض السكر عن طريق تغيير الدواء ونمط الحياة، لذا لا ينبغي التهاون به. يمكن أن يسبب تجاهل أعراض مرض السكر واستمرار نمط الحياة غير الصحي تداعيات ضارة.

التعب المفرط والجفاف وفقدان الوزن والعطش الشديد والغثيان والقيء والرغبة المفرطة في التبول وتقلبات المزاج.

  • تلف الأعصاب والكلى
  • ضعف البصر أو تلف في العينين
  • تنميل أو ألم حاد في اليدين والقدمين
  • مضاعفات الجهاز الهضمي
  • تتضمن مضاعفات مرض السكر من النوع 2 الآتي:
  • تلف الأعصاب
  • ضعف البصر وتلف العين
  • تأثير سلبي على السمع
  • تلف الكلى
  • خدر في اليدين والقدمين
  • أمراض القلب والكلى
  • مضاعفات القلب

تشمل مضاعفات سكر الحمل ما يلي:

  • ولادة طفل يعاني من زيادة الوزن
  • الولادة المبكرة
  • مضاعفات الجهاز التنفسي
  • انخفاض مستويات السكر في الدم
  • تهدف هذه الجملة إلى وصف المخاطر المترتبة على الإصابة بمرض السكر من النوع 2 في الفترة الأخيرة من العمر. لذا، يُمكن إعادة صياغتها بالشكل التالي: قد يواجه الأفراد خطر الإصابة بمرض السكر من النوع 2 في مرحلة متأخرة من حياتهم.

 علاج مرض السكري 

ليس من الضروري علاج جميع أشكال مرض السكر. يمكن التعامل مع حالات مرض السكر الخفيفة أو حالات قبل السكر من خلال الإرشاد المهني وتعديل نمط الحياة والتوعية. ومع ذلك، فإن ذلك يتوقف على خطورة حالتك. من الأفضل أن تستشير الطبيب بشدة.

علاج مرض السكر من النوع الأول

تعد العلاجات الأكثر شيوعًا لمرض السكر من النوع 1 هي الأنسولين ذو الفعالية القصيرة والمتوسطة والسريعة. بالإضافة إلى ذلك، من المهم مراقبة تناول الكربوهيدرات والدهون والبروتين في النظام الغذائي لمرضى السكر من النوع الأول، بالإضافة إلى مراقبة مستوى الجلوكوز في الدم بانتظام.

علاج مرض السكر من النوع 2

بغض النظر عن التغييرات في نمط الحياة مثل اعتماد نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام، هناك أيضًا مجموعة من الأدوية التي يمكن أن تدعم المرضى في التعايش مع حالتهم.

  • ميتفورمين
  • سلفونيل يوريا
  • ميجليتينيدس
  • ثيازوليدينديونيس
  • مثبط ثنائي ببتيديل ببتيداز-4
  • مقاومات تطور الببتيد المشابه للجلوكاجون-1
  • مثبطات إس جي إل تي 2
  • الأنسولين

من الضروري أن يتشاورن النساء اللواتي يعانين من أعراض سكر الحمل مع الطبيب للبدء في العلاج. علاج مرض السكر في أسرع وقت ممكن، بينما التزام نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة ومراقبة مستوى السكر في الدم بصفة منتظمة قد يساعد الجميع، إلا أن ما بين 10 إلى 20 في المائة من النساء اللواتي يعانين من سكر الحمل قد يحتاجن إلى أخذ حقن الأنسولين.

 الوقاية من مرض السكري 

تعتبر الوقاية من جميع أنواع مرض السكر أمرًا غير ممكن، ومع ذلك يمكن تجنب مرض السكر من النوع 2 أو تأخير حدوثه. يعتمد ذلك على حالتك الصحية والمرحلة التي تمر بها، وقد يوصي طبيبك ببعض التعديلات البسيطة في نمط حياتك وطريقة نظامك الغذائي ونشاطك البدني والبقاء على علم أكبر بما تتناوله من طعام وممارسة النشاط البدني.

إذا كنت قلقًا بشأن نمط حياتك الهادئ أو نظامك الغذائي، فيمكنك اتباع بعض الإجراءات للوقاية من مرض السكر.

  • تمرين: إذا كنت تقضي معظم وقتك في الجلوس، قم بتحديد 30 دقيقة على الأقل للحركة البدنية يوميًا. يمكن أن يشمل ذلك المشي أو ممارسة الرياضة في نادي اللياقة البدنية.
  • استشعر حجم جسمك ونظام غذائك: إن كنت تعاني من ارتفاع الوزن أو السمنة، الحدّ من السعرات الحرارية التي تتناولها في كل وجبة وحاول استبدال الأطعمة المصنعة بأطعمة طبيعية. خذ في عين الاعتبار الكربوهيدرات المعقدة مثل العدس والبطاطس الحلوة بدلًا من البطاطس المقلية والرقائق والطعام المقلي.
  • حاول تقليل كمية الكحول والتبغ التي تستهلكها في عادات نمط حياتك.
  • علاج الضغط العصبي: إذا كنت تعاني من مستويات عالية للضغط بانتظام ولا تحصل على قدر كافٍ من النوم، جرب تغيير جدولك اليومي لتمنح نفسك مزيدًا من الوقت للاسترخاء والاستمتاع بالراحة.

قم بزيارة طبيبك بانتظام: إذا كانت لديك نمط حياة غير صحي لفترة من الوقت، فقد تكون عرضة للاصابة بمرض السكري المبكر. يساعدك إجراء فحص دوري على تقييم حالتك الصحية وأسلوب حياتك، مما يمنحك الوقت الكافي والإرشادات اللازمة للوقاية من مرض السكري.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور سكر وغدد صماء

دكتورة انجي ابراهيم استشاري السكر والغدد الصماء وامراض الباطنه في فيصل

دكتورة انجي ابراهيم

استشاري السكر والغدد الصماء وامراض الباطنه

التقييم :

التخصص: سكر وغدد صماء , باطنة

استشارى أمراض الباطنة والغدد الصماء والسكر بالغين - كلية طب قصر العيني - جامعة القاهرة

سعر الكشف: 400 جنيه

العنوان: كعابيش طوابق فيصل اعلي سنتر شاهين [...] فيصل, الجيزة