إذا كنتِ حاملاً أو تفكرين في الحمل اطلعي على جميع اختبارات الحمل المطلوبة

إذا كنتِ حاملاً أو تفكرين في الحمل اطلعي على جميع اختبارات الحمل المطلوبة
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تتكون أهمية فحوصات الحمل في التأكد من صحة الجنين وسلامته بالإضافة إلى الحفاظ على صحة الحمل ومكانه.

وبفضل إجراء هذه الاختبارات بانتظام وعدم تجاهلها يمكن اكتشاف أي مشكلة أو تشوهات تطرأ على الجنين.

سوف نتعرف في هذا المقال من خلال   على أهم اختبارات الحمل.


ما هى  اهمية  فحوصات الحمل  

المتابعة المنتظمة وإجراء الفحوصات الدورية يساهمان في الكشف المبكر عن أي مشاكل صحية قد تحدث أثناء فترة الحمل.

هناك أيضًا فحص مهم يُفضل إجراؤه قبل الحمل،حيث يساعد في اكتشاف الأمراض الوراثية وكشف الأمراض التي يمكن أن تنتقل للجنين.

من بين الفحوصات المهمة التي يوصى بها أثناء فترة الحمل:

1- الفحوصات الشاملة فى فترة الحمل 

تعتبر هذه المجموعة من الفحوصات الروتينية التي يتم إجراؤها عند التأكد من وجود الحمل.

  • فحص صورة الدم الكاملة 
  • فحص نوع فصيلة الدم 
  • فحص العامل الريسوسي (RH)
  • تحليل البول ومزرعة البول
  • فحص السكر 

من المستحسن إجراء جميع هذه الفحوصات قبل الأسبوع الثاني عشر من الحمل، وذلك خلال الزيارة الأولى للطبيب مباشرة.

والهدف من هذه الاختبارات هو التحقق من عدم توافق فصيلة الدم أو وجود عامل ريسوسي بين الجنين والأم أو وجود فقر الدم، بالإضافة إلى الكشف عن وجود مرض السكر قبل الحمل، ومعرفة ما إذا كان هناك عدوى كامنة في البول أم لا.

2- فحص تراكيب اعتيان الزغابات المشيمائية.

الفحص الجيني للجنين هو عملية للتحقق من حالة الكروموسومات في الجنين، وهدفه هو تشخيص أي أمراض وراثية

بسبب دقة وحساسية هذا التحليل، لا يتم إجراؤه بشكل منتظم، ولكن يتم تنفيذه بعد استشارة طبيب الأمراض الوراثية، ويتم ذلك في الأسبوع العاشر حتى الثاني عشر من فترة الحمل.

3- الاستعداد لفحص التصوير بالأمواج فوق الصوتية.

ويهدف هذا الفحص إلى : 

  • التأكيد على سلامة الحمل ومكان الحمل.
  • تحديد عمر الحمل بشكل دقيق.
  • الكشف عن عدد الاجنة. 
  • في الأسبوع السادس من الحمل، يتمكن الأهل من الاستماع لأول مرة لنبضات قلب الجنين.

ويجرى هذا الاختبار لأول مرة في الأسبوع السادس عشر من الحمل.

في الفترة الأولى من الحمل، يتم إجراء فحص لفحص وتحليل أعضاء الجنين.

يتم إجراء فحص مسح أعضاء الجنين باستخدام التصوير بالأمواج فوق الصوتية، ويهدف هذا الفحص إلى الكشف عن أي عيوب خلقية أو تشوهات في هيكل الجنين. يتم إجراء هذا الفحص في الأسابيع الثلاثة عشرة والسابعة عشرة من الحمل.

4- اجراء فحص مسح أعضاء الجنين الموسع 

تهدف هذه الفحوصات إلى كشف التشوهات والعيوب الخلقية في هيكل الجنين، ويتم إجراؤها باستخدام التصوير بالأمواج فوق الصوتية، وتتم في الأسابيع العشرين والثالث والعشرين من الحمل.

5- عمل فحص مسح الثلث الأول من الحمل 

يتم أيضا إجراء هذا الفحص عن طريق التصوير بالأمواج فوق الصوتية، ويتم في الأسابيع الحادية عشر والرابع عشر من فترة الحمل.

وظيفة هذا الاختبار هو تحديد وجود أي تشوهات في الجنين مثل متلازمة داون.

6- القيام بفحص بزل السلى 

يتم فحص بزل السلّي لفحص صبغيات الجنين وتشخيص الأمراض الجينية، ويتم ذلك ابتداءً من الأسبوع السادس عشر من الحمل.


نبذة عن فحوص الدم 

يقوم الأطباء بطلب العديد من فحوص الدم لتحديد ما إذا كان الجنين يواجه خطر الإصابة بخلل في الكروموسومات، مثل متلازمة داون، أو عيوب خلقية، مثل مشاكل القلب. كما يتم تحديد ما إذا كانت الأم مصابة بمرض يمكن أن يؤثر على حملها، مثل مشاكل الغدة الدرقية وغيرها.

تشمل الفحوصات الدموية في الفترة الثانية من الحمل:

اختبار الحمض النووي غير الخلوي: يتأكد هذا الاختبار من وجود الحمض النووي للجنين في دم الأم، ويُجرى لمعرفة إذا كانت هناك خطورة على الجنين للاصابة بتشوهات في الكروموسومات. وعادةً ما يتم إجراء هذا الاختبار في الأسبوع العاشر من الحمل، وهو ليس اختبارًا تشخيصيًا. وفي حالة وجود نتائج غير طبيعية، يقوم الطبيب بتنفيذ المزيد من الفحوصات

ما هي اهم الفحوصات المطلوبة فى الثلث الثالث من الحمل

يستخدم الدكتور السونار  لقياس ابعاد عظام الحوض للتأكد من انها كافيه  لمرور رأس الطفل اثناء الولادة الطبيعية  واذا كانت غير ذلك فيوصى الطبيب بالولادة القيصرية 

الفحوصات اللازمة خلال الثلث الثالث من فترة الحمل تشمل ما يلي:

اختبار عدم الإجهاد: 

-يتم إجراء اختبار عدم الإجهاد (NST) عادةً في الحالات المرتفعة بالخطورة للحمل أو عند تجاوز موعد الولادة المتوقع للتحقق من صحة الجنين.

-يتم التحقق من استجابة الجنين بشكل طبيعي للتحفيز واستيعاب كمية كافية من الأكسجين.

-قد لا يشير عدم استجابة الطفل للتحفيز إلى خطر فوري، ولكن قد تحتاج الحالة إلى إجراء فحوصات إضافية.

اختبار الإجهاد الانقباضي :

-يتم تنشيط الرحم باستخدام البيتوسين، وهو هرمون اصطناعي مشتق من هرمون الأوكسيتوسين الذي يفرز أثناء الولادة، وذلك لمعرفة تأثير انقباضات الرحم على معدل ضربات قلب الجنين.

-يُوصى بإجراء هذا الاختبار عندما يُشير اختبار سابق إلى وجود مشكلة.

بشكل نهائى، فإن تحاليل الحمل المنتظمة ضرورية للغاية وينبغي على الأم أن تتابع مع الطبيب حتى في فترة التخطيط للحمل للتأكد من حالتها الصحية الجيدة وعدم وجود أي مشاكل قد تؤثر في الحمل في المستقبل. وعلاوة على ذلك، يجب زيارة الطبيب طوال فترة الحمل للكشف المبكر عن أي مشاكل والتعامل معها، والتأكد من سلامة الحمل عمومًا.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نساء وتوليد