التفريق بين الحمل والكيس على المبيض

التفريق بين الحمل والكيس على المبيض
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

ما هي الاختلافات بين علامات الحمل والكيس على المبيض؟ وما هي الشبهات بينهما؟ سنتعرف على كل هذا وأكثر في المقال التالي.

دعنا نتعرف اكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل من خلال

تعد مشكلة تكيس المبايض منتشرة بين الفتيات والنساء من الناحية الصحية، ولكن ما هي الفروقات بين أعراض الحمل والتكيس على المبيض؟ كم يُمكن تحديد وجود التأثيرات أو حدوث حمل؟ هل يوجد اختلاف في أعراض إصابات التكيس المباشر على المبيض والحمل؟ سنقوم بإزالة غموض هذه الأسئلة من خلال التبرير في المقولات التالية:


ما هي الاختلافات بين علامات الحمل والكيس على المبيض؟

فيما يلي توضيح الفروق بين علامات حدوث الحمل والتعرض لتكيس المبايض:


1. أعراض الحمل

تشمل أعراض الحمل على ما يأتي:

في حال كانت دورة الحيض منتظمة، فإن تأخرها بفترة من الزمن تصل إلى أسبوع واحد أو أكثر.

يمكن تفسير النص التالي بالعربية على النحو التالي: تشعر بألم في الثديين وتورمها خلال المرحلة الأولى من فترة الحمل بسبب التغيرات الهرمونية.

يعاني بعض الأشخاص من الشعور بالغثيان والتقيؤ في أي وقت من النهار، وليس مقتصراً على فترة الصباح، ولا يمكن توقع حدوثه دائماً. قد يحدث غياب هذه الأعراض أحياناً.

يحدث الإعياء والتعب بسبب زيادة إطلاق هرمون البروجسترون في جسم الإنسان.

التقلب المزاجي والحساسية المفرطة.

يشير الانتفاخ إلى حالة تشابهها مع الانتفاخ المرتبط بالدورة الشهرية في مرحلتها الأولى.

يحدث تسرب بعض الدم الخفيف إثر زرع بيضة ملقحة.

تقلصات وتشنجات رحمية.

يحدث انسداد واحتقان في غشاء الأنف مما يتسبب في تدفق السوائل المنغزلة.

الإمساك.

عدم تناول بعض الأطعمة يترتب على أحيان قدوم حساسية للروائح وتعطيل ميزة الذوق.


2. أعراض الكيس على المبيض

تشمل العلامات المرافقة لكيس المبيض ما يلي:

هل لاحظت أن هناك فرقًا بين الألم الخفيف والشديد في منطقة البطن السفلية وبالقرب من مكان تشكل كيس المبيض؟

يوجد إحساس بالثقل والامتلاء في المعدة، وهذا يزداد خاصة بعد تناول الطعام.

الانتفاخ في منطقة البطن.

الشهرية غير منتظمة وقد تكون أثقل أو أخف من المعتاد.

الألم خلال الجماع.

كيف يمكن تمييز الحمل والكيس على المبيض؟

بعد التعرف على الاختلاف بين أعراض الحمل والكيس على المبيض، يُمْكِنُ التَّمَيُّز بينهما من خلال تشخيص المرض عند الطبيب، وهذه هِيَ أساسًا طُرق التشخيص المشهورة:

1. تشخيص تكييس المبايض

يمكن تحديد تكيس المبايض باتباع الخطوات التالية:

يقوم الفحص الحوضي بتحديد حجم الكيس وتحديد إذا كان ممتلئًا بالسائل أو الصلب أو المختلط.

يتم اختبار الحمل بطريقة يتم فيها التأكد من ايجابية النتائج ووجود كيسة الجسم الأصفر.

يتم استخدام الموجات الفوق صوتية للتصوير الشعاعي في الحوض للكشف عن مكان وجود الكيس، والتمييز بين محتواه إن كان سائلاً أم صلباً أو مختلطاً.

يمكن من خلال إجراء تنظير البطن الاطلاع على المبيض وإزالة الكيس.

يستخدم اختبار الدم لمستضد السرطان 125 (CA 125 - Cancer-antigen 125) لقياس كمية بروتين مستضد السرطان 125 في نساء يعانين من سرطان المبيض أو يحملون كيساً صلباً جزئياً وهم أكثر عُرضة للإصابة بالسرطان.

2. تشخيص الحمل

بجانب وجود تعابير الحمل التي تشير إلى حدوثه، يمكن استخدام عدة طرق للتشخيص المحتمل لذلك.

يتم تحليل عينة الدم لتحديد ارتفاع مستوى هرمون الحمل فيها.

يعتمد اختبار الحمل في المنزل على استخدام عينة البول.

ما هي النقطة المشتركة بين أعراض الحمل والظهور الأكياس على المبيض؟

بالرغم من اختلاف أعراض الحمل والكيس على المبيض، إلا أن الحاجة المتزايدة للتبول تُعَد من بين عِلاماتهما المشتركة، ويرجع سبب هذه الحاجة في الحمل إلى زيادة كمية الدَّم في جسم الحامل، ممَّا يُقْوِض دورَى كلى المصابّة بإزالة السوائل والفضلات الزائدة عن طريق التأكُّد.

يعود سبب ظهور هذا الأعراض عند الإصابة بكيس المبيض إلى الضغط الناتج عنه على المثانة، ما يؤدي إلى تضيق حجمها والتبول بشكل مستمر.

تشير تأخر الدورة الشهرية عن موعدها خلال فترة الحمل وتأخرها في حالة اصابة المبايض بالتكيس إلى أحد الأعراض المشابهة التي تتميز بها.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نساء وتوليد