اهم التطعيمات الاساسية للرضع والاطفال فى مرحلة المدرسة

اهم التطعيمات الاساسية للرضع والاطفال فى مرحلة المدرسة
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تعتبر اللقاحات الخاصة بالأطفال مهمة جدًا للحفاظ على سلامتهم في المستقبل من الأمراض المعدية التي قد تسبب الوفاة في بعض الحالات. سيُقدم لكم هذا المقال أهم معلومات تتعلق بالتطعيمات التي يجب إجراءها لدى الأطفال.

دعنا نتعرف اكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل من خلال

حظيت التطعيمات التي تُعطى للأطفال بأهمية كبيرة في القضاء على الأوبئة المميتة التي كانت تهدد حياة الناس في زمنها، ورغم هذا لا تزال مصدر قلق وتسبب إزعاجًا لدى الأهالي، فما هي أبرز تلك التطعيمات والفئات العمرية المستهدفة بها؟ وكذلك ما هي المعلومات الرئيسية التي يجب معرفتها عن هذه التطعيمات؟


ضرورية تطعيمات الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة.

تُعطى هذه اللقاحات في المستشفيات وعيادات الأطباء ومراكز الصحة الأولية ومراكز رعاية الأمومة والطفولة، حيث تبدأ عملية التطعيم في أول يوم من حياة الطفل. وهناك قائمة بالتطعيمات المهمة للأطفال في مرحلتهم المبكرة، أي من يوم واحد إلى سنتين من العُمْر.


1. التطعيم الخماسي (Pentavalent vaccine)

التطعيم يحمي من الخناق والكزاز والسعال الديكي والإنفلونزا النزلية، بالإضافة إلى شلل الأطفال.

تتم عملية استخلاصه من السم المنقّى من ذيفان ويتم معالجته بشكل يقضي على صفاته السامة التي تسبب الأعراض الضارة، فيُحفِّز استخدام هذا المستحضر إنتاج المواد المضادة للأمراض في جسم الإنسان دون أن يعاني من أي ضرر.

يشير التطعيم الرباعي إلى تلقي الجرعات المطلوبة لحماية الشخص من أسباب مختلفة للإصابة بالأمراض، والتي تشمل الإنفلونزا والكزاز والديفتيريا وثُمَّنية (HPV). وهذا التطعيم ضروري لحافظة على صحة وسلامة الأفراد المُتَلقِّين.

الوسيلة التي تحمي من الإصابة بالحصبة والنكاف والحصبة الألمانية والجدري، هي عبارة عن فيروس حي مضعف يتم حقنه تحت الجلد لتفعيل استجابة المناعة دون أن يتعرض الفرد للإصابة بالفايروسات.

يتعلق الأمر بتلقيح ضد الإصابة بالمكورات الرئوية.

يحتوي هذا الطعم على تركيبة مكافحة لـ 13 نوعًا من البكتيريا المسؤولة عن الإصابة بالسحايا والتهابات الدم، حيث يتألف من غلاف خلية مقوى بأحد أنواع البروتين، والذي يضفي حماية طويلة المدى.

يتعلق الأمر بالتطعيمات المخصصة لحماية الإنسان من التهاب الكبد الوبائي.

يعد التطعيم ضد فيروس التهاب الكبد الوبائي بخلافة مكوناً من الغلاف الفيروسي المستخلص بتقنية الهندسة الوراثية، وذلك لتحفيز جهاز المناعة لإنتاج حمضيات ضد هذا المرض.

يتم تكوين لقاح التهاب الكبد الوبائي أ من مستخلص فيروس معين تم إزالة حياته.


تلقيح فيروس الروتا (Rotavirus vaccination)

يُمنح هذا الطعم عن طريق الفم، وليس من خلال الحقن، ويُحَدِّ من انتشار مرض الإسهال الفيروسي وتَشْمِل آثاره خمسة أنواع من فيروس الروتا التي يتم إضعافها في المختبر.

التطعيمات الضرورية في مرحلة المدرسة

يتم إعطاء بعض الجرعات التدعيمية للتطعيمات في مرحلة المدرسة الابتدائية والإعدادية، وذلك لتكميل التطعيمات التي تم إجراؤها للاطفال في فترة الطفولة المبكرة.

تقدم جرعة تقوية من الطعم الخماسي في المراحل الثانية والثامنة.

يتم تزويد الطعم بمكونات رباعية ويتم إعطاء جرعة تقوية في الصف الأول.

يتم تقديم جرعة تكرارية من لقاح الحصبة للفتيات في الصف السادس أو السابع كإجراء وقائي، وهذا اللقاح يُعطى بصورة خاصة للفتيات الألمانيات.

إرشادات عامة لتطعيمات الأطفال

ضعي على ذهنك أن تستفسري من طبيب الأطفال أو ممرضة الرعاية الأولية عن المعلومات اللازمة حول تطعيمات طفلك المقبل. وإلى جانب ذلك،

فالمعلومات التالية مهمة بشكل عام لتساعدك:

ينبغي ألا يتم تلقيح الطفل إذا كان يعاني من مرض يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارته أو إذا كان لديه ارتفاع في درجة الحرارة.

تظهر آثار جانبية لتطعيمات الأطفال في غضون 12 ساعة من إجراء التطعيم.

إذا استمرت الآثار الجانبية لأكثر من 48 ساعة ولم تخف بعد 24 ساعة، فيجب عليك أن تأخذ طفلك إلى الطبيب متخوفًا من أي مضاعفات.

إذا تعدت حرارة جسد طفلك ال 39 درجة مئوية، فيتوجب عليك أن تقصد الغرفة الطبية.

ينبغي أن تتمسك بخطة التطعيمات المحددة من قبل الجهات الحكومية المختصة في كل دولة.

يمكنك الاستفسار عن أي تطعيم للأطفال الذي لا يغطيه برنامج الحكومة، حيث يتم إعطاؤه اختياريًا في عيادات خاصة.

ينبغي عليك أن تعرف أن الأمراض الطفيفة والحمى التي لا تتجاوز 38 درجة مئوية لا تعتبر عائقًا لأخذ التطعيم.

يمكن استخدام مواد تخفيض الحرارة والأدوية المسكنة للألم بجرعات مناسبة لعمر الطفل من أجل تخفيف الألم وتقليل درجة الحرارة في حال حدثت.

يمكن استخدام الضمادات الدافئة لتهدئة التورم أو الألم المصاحب لحقنة الطفل.

تتمثل العوارض الجانبية عادة في أعراض خفيفة ولا تشير إلى خطورة، ولكن في حالات الردود الفعلية المفاجئة أو الحادة، يجب التوجه إلى الطبيب مباشرةً لتجنُُّب حدوث التحسُّس.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اطفال وحديثي الولادة