علامات اختفاء تكيس المبايض من جسم المرأة

علامات اختفاء تكيس المبايض من جسم المرأة
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

ما هي الأعراض التي تشير إلى انحسار تكيس المبايض؟ وما هي الإجراءات المتاحة للمساعدة في علاجه؟

دعنا نتعرف اكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل من خلال

يتمثل تكيس المبايض في إنتاج المبايض لمستويات عالية من هرمون الأندروجين، وهو هرمون يعد أحد مؤشرات الذكورة والذي يتواجد بشكل قليل في أجساد النساء، مما يؤدي إلى تكوُّن أكياس صغيرة مُملوءة بالسائل داخل المبايض.

فيما يلي علامات اختفاء تكيس المبايض:


علامات اختفاء تكيس المبايض

بشكل عام، يتم تطبيق العلاج الطبي المناسب لحالة تكيس المبايض بعد استشارة الطبيب واستكشاف الأعراض المرافقة مثل عدم انتظام الدورة الشهرية، والعقم، وزيادة نمو الشعر في بقية أجزاء الجسم.

قبل الحديث عن العلامات، يجب إبلاغكِ أن متلازمة تكيس المبايض لا يمكن علاجها بشكل نهائي، أي بمعنى آخر حتى في حالة نجاح العلاج، ستظل المتلازمة موجودة، ولكن بفضل العلاج سيتم التحكم في الأعراض المُزْعِجَة.

بعد فترة من العلاج، ستبدأين بملاحظة زوال بعض علامات التكيس في المبايض، وذلك يتضمن:

أن تكون الدورة الشهرية منتظمة وتأتي في موعدها كل شهر.

في حال كانت تعانين من مشكلة الزيادة في الوزن بسبب الإصابة بتكيس المبايض، فإن فقدان الوزن يشكل تحديًا معيَّنًا.

تختفي ظاهرة فرط التصبغ في بعض مناطق الجلد، مثل الرقبة والذراعين والوجه.

تلاحظين تغيراً لافتاً في حالة تفتحات الجلد التي تطلع في بشرتكِ.

التخلص من الشعر غير المرغوب فيه على الجسم يعد مشكلة كبيرة، ولا سيما بعد اتباع نظام غذائي صحي.


طرق للتخفيف من تكيس المبايض

يتعين الالتزام بخطة العلاج التي يحددها الطبيب لتأمين علاج تكيسات المبايض، والتي تشمل العلاجات الطبية وغيرها.

إليك مزيدًا من التفاصيل فيما يأتي:


1. خسارة الوزن

يتوجب عليكِ المحافظة على مؤشر كتلة جسم صحي بما بين 18.5 و24.9. إذا كان لديكِ زيادة في الوزن، ننصحكِ بالبدء في فقدان الوزن، حيث أن فقدان 5٪ من وزنكِ سوف يساعد بشكل كبير في علاج ترسبات البول التي تسمى التكيسات.

عندما تلتزم بنظام غذائي صحي ومتوازن، يُمكنك تخفيض وزن جسمك بشكل فعال وذلك من خلال اتّباع الخطوات التالية:

الحصول على كميات كبيرة من الخضروات والفواكة، ما لا يقل عن خمس حصص في اليوم.

تشمل تناول الطعام الحبوب الكاملة مثل الخبز وحبوب الإفطار والأرز البني.

تناول اللحوم الحمراء، والأسماك، والدجاج.

2. العلاج الدوائي

يتباين العلاج الدوائي بحسب رغبة المرأة في الحمل، وفيما يلي تفاصيل إضافية.

العلاج لحصول الحمل

وهو كالآتي:

يجب تغيير نظام الغذاء بشكل يومي كما هو مشروح سابقًا، والتزام بممارسة التمارين الرياضية، حيث يُعززان حساسية الأنسولين في الجسم ويقلّلان من مستوى جلوكوز الدم، ما يُسهّل عملية الإباضة.

يمكن تناول الأدوية مثل الكلوميفين لمساعدة المبايض على إنتاج البويضات وزيادة احتمال حدوث التوائم. وتحذر من بعض الآثار الجانبية مثل الانتفاخ والألم في منطقة الحوض.

العلاج الطبي العام

إذا كنتِ لا ترغبين في الإنجاب في هذه الفترة، فبالإمكان استشارة الطبيب وتحديد العلاجات المناسبة علي أساس ما يرى مناسبًا.

حبوب منع الحمل:

تهدف إلى تنظيم الدورة الشهرية وتخفيض مستويات هرمون الأندروجين في الدم وعلاج حب الشباب، لأن علاج هذا المرض يُعَتَبر من علامات اختفاء تكيس المبايض.

تصف الفقرة التالية أدوية لتنظيم مستوى سكر الدم وهي تُستخدم في الحالات التي يعاني فيها جسم الإنسان من مقاومة للأنسولين، وتُساعد أيضًا في خفض هرمون الأندورجين، والحد من زيادة نموّ الشعر في الجسم، بالإضافة إلى تحسين رتابة عملية الإباضة بانتظام.

يتم التعامل مع الشعر الزائد بواسطة الأدوية المضادة لهرمون الأندروجين، وذلك للحد من نمو الشعر، ويشمل ذلك عدة أنواع من الأدوية.

خلات سيبروتيرون (Cyproterone acetate).

سبيرونولاكتون (Spironolactone).

فلوتاميد (Flutamide).

فيناسترايد (Finasteride).

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نساء وتوليد